المعلق الشهير جون موتسون يعتزل التعليق

المعلق الشهير جون موتسون يعتزل التعليق
بعد50 سنة عير إذاعة BBCالانجليزية من غرف التعليق عبر ملاعب العالم

اعلن جون موتسون  المعلق الشهير عبر أمواج إذاعة BBC live5 الرياضية اعتزال التعليق بعد50 سنة من العمل في الإذاعة وكانت نهايتها بمباراة الاحد التي جمعت ارسنال  اما نظيره واتفورد  ضمن منافسات الأسبوع 30 من الدوري الإنجليزي وانتهى لصالح ارسنال بملعب الامارات بثلاثة اهداف لصفر.

وعلق احد متتبعي الإذاعة على  الاعتزال (هل تصدق ذلك ؟!) وهو الصوت الذي يصدع في ارجاء بريطانيا والعالم كل نهاية أسبوع من ملاعب لندن خاصة.

 وعلق جون موتسون لمدة 50 سنة كمعلق  اين علق في 10 كؤوس عالم و10 بطولات أوربية وعلق على 29 نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي واكثر من 200مباراة على المنتخب الإنجليزي.

 واختار جون موتسون ان تكون مباراته النهائية في التعليق وهو الذي وعد  هيئة الاذاعة البرطانية قبل  بداية الموسم انه سيكون آخر موسم له في التعليق.

موتسون البالغ من العمر 72 عاما في المكان المخصص للتعليق  لبي بي سي راديو 5 بعد 50 من النقل  الإذاعي المباشر.

وكان أول تعليق له على الراديو  في مباراة إيفرتون ضد ديربي  كونتي في ديسمبر 1969.

ووعن تلك المباراة قال موتسون لهيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي 5) "يبدو الامر منذ فترة طويلة." "ايفرتون تغلب على ديربي 1-0 بهدف من آلان بول.

وأضاف "عندما عدت إلى يوستون في القطار في تلك الليلة كنت أسير خلف رجلين كانا أعمى وسمعنا أحدهما يقول للآخر:" ألم يكن من الرائع أن يكون بمقدوري الاستماع إلى المباراة؟ "

"تعلمت بعد ذلك كيف يمكن للخدمة الإذاعية دعم الكثير من الناس الذين لم يتمكنوا من مشاهدة المباراة على شاشة التلفزيون."

وقال جون موتسون  في  ذكرياتي منذ 50 عامًا كمعلق اعتقد أن الاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو أفضل لاعب شاهدته على الهواء مباشرة .

 وعن اهم ثلاث مباريات علق عليها في حياته قال موتسون

البرازيل ضد إيطاليا في كأس العالم 1982 ؛

اسبانيا ضد ايرلندا الشمالية ، وأيضا في كأس العالم 1982 ؛

فرنسا ضد البرتغال في بطولة اوروبا عام 1984.

وقال موتسون "لقد اختار ثلاث مباريات رائعة اتذكرها". لكن محظوظ بالتعليق على عدد كبير من المباريات الجميلة.

وعن بدايته قال "كان طريقي إلى العمل من خلال الصحف المحلية. في الستينيات عملت في الجرائد الأسبوعية  في هيرتفوردشاير تسمى بورنس برس. بعد أن حصلت على تدريب عملي هناك ذهبت إلى تلغراف في شيفيلد.

"لوحسن الحظ بالنسبة لي ، قررت هيئة الإذاعة البريطانية في عام 1968 إطلاق ما وصفته" بالتجربة "، وهي الإذاعة المحلية ، وكانت إحدى أولى المحطات التي افتتحت في شيفيلد وتم سحبها للقيام بالإذاعة - وهذا أدى إلى وظيفة على راديو 2   سابقا الى اليوم في الإذاعة الخامسة.

"وكنت محظوظة للغاية لأكون في المكان المناسب في الوقت المناسب."

 

كلمات مفتاحية:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع