باريس تعيش على وقع صفقة نيمار

باريس تعيش على  وقع صفقة نيمار
الرئيس ماكرون يطمئن الجماهير...والاعلام يعتبره انصار على "الليغا" الاسبانية

 

لم تمر صفقة نيمار مرور الكرام على الراي العام الفرنسي، اين تحول الحديث في الساعات الاخيرة على الصفة  في الاعلام واروقة السياسة م اكثر من الاهتمام بحرائق الغابات بالجنوب الفرنسي وصفقة  نقل ملكية شركة صنع البواخر  STXمن الملاك الايطاليين.

 الرئيس ماكرون يدخل على الخط..

طمئن  الرئيس الفرنسي ماكون مالك  نادي باري سان جيرمان ناصر لخليفي  بان لا اعتراض من  الاتحاد الدولي للعبة على الصفقة وان اللااعب في الطريق للنادي الباريسي، وهو ما يوضح مدى اهمية كرة القدم ونجومها في جلب الاموال الى الدول مهما كان حجمها وما مدى قدرة لاعب كرة قدم في تغيير وجه دولة بالكامل.

الاعلام الفرنسي نسي حرائق الغابات..

 شهدت كل المواقع الفرنسية ووسائل الاعلام المسموعة والتلفزيونات في فتح بلاطوهات  لساعات للحدث على الصفقة ، اين وصلت وما مدى قدرتها على جلب الانظار للدوري الفرنسي..ولم تنسى وسائل الاعلام دور الاموال القطرية في تحرك البطولة الفرنسية برمتها منذ تولي ناصر لخليفي رئاسة نادي باريس.

 والاكثر من ذلك   تقدم خبر تنقل اللاعب البرازيلي على أخبار الحرائق في الجنوب التي أتت على الاخضر واليابس و المشكلة الكبيرة التي تريد الحكومة الفرنسية في نقل ملكية    شركة صنع البواخر  STXمن المالكين الايطاليين وعدوة ملكيتها للحكومة الفرنسية.

مال لخليفي يحيي امال النادي الباريسي..

لطالما كان حلم النادي الفرنسي الحصول على رابطة أبطال أوروبا وعمل كل شيء ليكون ضمن كبار القارة خاصة ان الفريق بدون تاريخ عكس أولمبيك مارسيليا أو سانت اتيان نظرا لعمره القصير وحاول كل من تداولة على حكم عاصمة الجن والملائكة من جعل فريق العاصمة فريق يضاهي قوة اندية  العواصم الاوربية، لكن لم يفلحوا.
لكن منذ 2011 عندما اشترى جهاز قطر للاستثمار نادي العاصمة الفرنسية، يسعى باريس سان جيرمان لأن يكون من بين الكبار، ورغم أنه حتى هذه اللحظة لم يحقق إنجازات رياضية ملموسة، فإن صفقة نيمار بالتأكيد لها صدى لا بد أن يؤخذ بعين الاعتبار.

بوابة قمار الاخبارية

كلمات مفتاحية:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع