التضامن ..هل تبخر حلم الصعود..امام متذيل الترتيب؟

التضامن ..هل تبخر  حلم الصعود..امام متذيل الترتيب؟
نهاية أسبوع حزينة لجماهير الفريق السوفي

 أجواء جنائزية في غرف تبديل الملابس

عاش فريق التضامن السوفي كابوس غير متوقع نهاية الأسبوع حين وقف فريق وداد رمضان جمال صاحب المركز الأخير ندا للند امام الرائد وفرض على الفريق التعادل بهدف لمثلة ليخسر الريادة بعد الجولة 26 من البطولة.

لاعبو التضامن لم يصدقوا سيناريوا المباراة

 ورغم ان الجميع كان ينتظر مباراة سهلة مع صاحب المركز الأخير خاصة بعد الفوز امام فريق مولودية باتنة اكبر المرشحين في الجولة الماضية وهو ما جعل الجميع يطمع بالنقاط الثلاث.

 لكن الوداد صاحب المركز الأخير الذي دخل المباراة  ب4 لاعبين من الاواسط وقف الند للند مع تضييع التضامن للفرص تباعا في الشوط الأول.

 ومع دخول الشوط الثاني تكرر نفس المشهد في مباراة دخلها التضامن وسط اربع تغييرات على المباراة التي قبلها بدخول الحارس رزاق سالم مكان برقيقة وتغييرات في الدفاع والوسط. ليجد نفسه متخلف منتصف الشوط الثاني قبل ان يعدل عن طريق اللاعب المهاجم عبدو بلباسي.

ولم تكن 5 دقائق الإضافية كافية للعودة في النتيجة ليرفع رصيده الى 53 نقطة بفارق نقطة واحدة على الرائد الجديد.

أجواء جنائزية في الفريق بعد نهاية المباراة

ولم يمر التعادل مرور الكرام على لاعبي الفريق  خاصة بعد ضياع الصدارة قبل اربع جولات.

 وعم الحزن غرفة تبديل الملابس وكأن الطير على الرؤوس  ولم يصدق الجميع ماذا حدث مع سيناريوا المباراة الذي كان في صالح اللاعبين  في معظم الفترات الا ان غياب التركيز هب بأمل الصعود بعيدا على اقدام الفريق.

 وتواصل حزن اللاعبين على طول طريق  العودة بعد ان صار الصعود بين ارجل اندية منافسة خاصة ان الفريق تصدر تقريبا ل26 جولة كاملة.

وما يزال 4 مباريات للفريق من بينها 2 فوق أرضية الميدان لكن جدول مباريات ما تبقى من البطولة لنادي شباب قايس يؤكد انه الأقرب بعد هذه الجولة.

قايس يفوز برباعية ويتصدر بفارق نقطة

 بالمقابل عرف فريق شباب قايس كيف يستغل سقوط الرائد بالفوز على فريق  اولمبي الونزه بأربعة اهداف كاملة رغم ان اللقاء جرى من دون حضور الجماهير ليرفع رصيده الى 54 نقطة في المركز الاول.

 بالمقابل يتراجع فريق الونزه للمركز قبل الأخير حين تجمد رصيده عند 28 نقطة بعد فوز كل من جمعية أولاد زواي امام البسباس ووفاق تبسة  امام نادي تلاغمة.

هل تبخر حلم الصعود؟

ورغم ان بطولة ما يزال على اكتمالها 4 جولات أي 12 نقطة لكن انصار الفريق بدأت تفقد الامر لان لعبة الكواليس ستكون حاسمة.

 وتزداد المهمة صعوبة بعد دخول الشك الى  غرفة تبديل الملابس بين اللاعبين خاصة ان الأموال لم تصل لحد الان والمستحقات ما تزال عالقة كما ذكر مسير الفريق جعفر بوربة قبل أسابيع.

اكرم سعدي

كلمات مفتاحية:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع