من سيكون الممثل الوحيد للجزائر في ربع نهائي رابطة الابطال؟؟؟

من سيكون الممثل الوحيد للجزائر في ربع نهائي رابطة الابطال؟؟؟
المولودية في مواجهة النسر السطايفي...

يلتقي عشية الغد  مولودية الجزائر نظيره  وفاق سطيف في لقاء مصيري و حاسم من أجل افتكاك التأشيرة الأخيرة للدور ربع النهائي  لرابطة الأبطال الإفريقية لكرة القدم. المباراة تدخل ضمن منافسات الجولة السادسة و الأخيرة لمرحلة المجموعات للمجموعة  الثانية، اين يحتضن  ملعب 5جويلية بالعاصمة في حدود الساعة الثانية بعد الزوال.

ويدخل فريق المولودية وهو يمر بفترة صعبة في هذه المنافسة القارية من خلال اكتفائها بنقطة واحدة فقط في مبارياتها الثلاث الأخيرة، ولا يمكنه التاهل الا بالفوز على الجار وفاق سطيف، امام  أنصارها،  وينتظر تعثر الدفاع الحسني الجديدي المغربي الذي يتنقل إلى لوبومباشي لمواجهة تي بي مازيمبي الكونغولي (الأول - 11 نقطة) والذي ضمن مروره للدور الموالي.

وكانت مولودية الجزائر قد انهزمت في الجولة الخامسة أمام الدفاع الجديدي المغربي (0-2) وهو ما يعني بأن الخطأ غير مسموح في مباراتها الفاصلة أمام وفاق  سطيف الذي كثيرا ما حقق نتائج إيجابية خلال تنقلاته إلى العاصمة.

ويقول رئيس مجلس إدارة "العميد"، محمد حيرش، في هذا السياق: "صحيح أن الهزيمة المسجلة في المغرب أخلطت كل حساباتنا، لكن هدفنا في منافسة رابطة الأبطال يبقى  واضحا. التأهل فقط على حساب وفاق سطيف يرضينا لأننا استهدفنا الدور ربع النهائي للمنافسة منذ البداية".

بالنسبة لوفاق سطيف، فإن نفس الطموح يراوده حيث يأمل لاعبو المدرب المغربي رشيد الطاوسي تحقيق الفوز في عرين "العميد" بالجزائر. و يبقى حامل اللقب  القاري في 2014 على وقع تعادل مسجل أمام تي بي مازيمبي (1-1) بملعب 8 ماي 1945 بسطيف، لذا فهو مصمم على لعب كل أوراقه لتحقيق التأهل.

عن هذه المباراة صرح الطاوسي قائلا: "سنخوض مباراة هامة أمام مولودية الجزائر. علينا نسيان الهزيمة المسجلة أمام عين مليلة في البطولة (0-1) والتركيز بصورة خاصة على مباراة رابطة الأبطال. نحن مطالبون بتقديم مباراة كبيرة على أمل انتزاع النقاط الثلاث".

من جهته، عاد الدفاع الحسني الجديدي بقوة لسباق التأهل بعد فوزه بميدانه على مولودية الجزائر حيث أضحى يتوفر على نفس عدد نقاط وفاق سطيف ومولودية الجزائر (5) و يبقى هدفه الأول تحقيق الفوز على تي بي مازيمبي بلوبومباشي.

وفي حال تعثر النادي المغربي، سيكون ذلك في صالح الوفاق أو المولودية من أجل الظفر بالورقة الثانية ومرافقة العملاق الكونغولي للدور ربع النهائي.

كلمات مفتاحية: