بلماضي ..ينقذ زطشي من فضيحة

بلماضي ..ينقذ  زطشي من فضيحة
التعقاد مع بلماضي لإخراج المنتخب من النفق المظلم..

تعاقدت امس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم مع المدرب  جمال بلماضي للاشراف على العارضة الفنية للخضر، بعد انتظار طويل وعدم قابول أي مدرب اجنبي المهمة.

وفي الوقت الذي يقترب موعد خرجة المنتخب الوطني لكرة  القدم، المقرر شهر سبتمبر القادم، بسرعة فائقة، لم تستقدم الاتحادية الجزائرية  للعبة "الفاف"، مدربا جديدا لتعويض رابح ماجر.

 وأنقذ المدرب جمال بلماضي اللاعب السابق للمنتخب الوطني رأس زطشي من على رئاسة الفاف بعد الضغط الكبير الذي سلط عليه من قبل الوزارة وقبلها من الجماهير ومتتبعي الكرة وهو ما جعل الرجل يرتبك في ظل رفض الناخب الوطني السابق وحيد حاليلوزتش، ثم لاونارد مدرب المنتخب المغربي بعد ان تقدمت المفاوضات معهم الى مراحل متقدمة.

وسيكن أول موعد للمدرب الجديد في الجولة الثانية من التصفيات المؤهل الى كاس أمم افريقيا أمام المنتخب الغامبي لحساب المجموعة الرابعة.

وشد مسلسل الناخب الوطني الجديد انتباه الرأي العام الرياضي وحتى السلطات  العمومية، ممثلة بوزير الشباب والرياضة محمد حطاب، الذي اعتبر الاثنين الماضي أنه  "آن الأوان لتعيين مدرب وطني جديد"، بعد 38 يوما من إعلان "الفاف" تخليها عن  خدمات ماجر، إثر ثمانية أشهر من تدريبه لزملاء رياض محرز.

وتحتم على زطشي المتواجد تحت الضغط، وغلق ملف منصب الناخب الوطني في اقرب  وقت، من أجل السماح للفريق الوطني، التحضير في هدوء، سيما بعد سلسلة النتائج  المخيبة برصيد أربع هزائم متتالية في المباريات الودية، آخرها في 7 جوان  بلشبونة البرتغالية (0-3).

كلمات مفتاحية:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع