نبيل بالي عثماني في تظاهرة "ساحارا سول" بلندن

نبيل بالي عثماني في تظاهرة "ساحارا سول" بلندن
ينشط الفنان التارقي الجزائري نبيل بالي عثماني حفلا فنيا بلندن في 27 سبتمبر المقبل في إطار التظاهرة الموسيقية "ساحارا سول" SaharaSoulالتي يشارك فيها أيضا فنانون من الصحراء الغربية وموريتانيا وبلدان شمال إفريقية أخرى، حسبما علم لدى المنظمين.

 

ويقدم نبيل بالي عثماني - وهو إبن الفنان الراحل الأيقوني عثمان بالي-موسيقى مميزة تجمع بين الفن التارقي الأصلي الذي كبر عليه والتراث الموسيقي الجزائري حيث تتكلم أغانيه عن الحب وقضايا المجتمع والأخوة والتغني بالصحراء وبمحيطه وثقافته التارقية.

ويتميز هذا الفنان -الذي يغني بلهجة التاماشاق- بعزفه على العود والغيتار جامعا هكذا بين نغمات البلوز الصحراوي الإفريقي والألحان العربية-الأندلسية وهذا ما تعكسه العديد من أغاني ألبومه "أويلن" Awailinالصادر في 2009 (بالتعاون مع العازف العالمي على الآلات الإيقاعية الأمريكي من أصل هندي ستيف شيهن) على غرار "أولن" (كلمتي) و"أزروف أد أوراغ" (الفضة والذهب) و"منهي أدغ" (التصحر) و"تيرا نت" (حبه).

ونشط الفنان -الذي نشأ بمنطقة "جانت" في قلب الصحراء الجزائرية (أقصى جنوب شرق الجزائر) في كنف عائلة موسيقية- العديد من الحفلات بفرنسا وكندا وبلجيكا غير أن حفله المرتقب بلندن هو أول حضور فني له بالمملكة المتحدة.

ومن الفنانين المنتظر حضورهم هذه التظاهرة الموسيقية السنوية الفنانة الصحراوية المعروفة بنضالها في سبيل القضية الصحراوية عزيزة ابراهيم والمغنية الموريتانية نورة منت سيمالي والفرقة المالية من تومبوكتو تارتيت وآخرين.

وتهدف طبعة هذا العام من تظاهرة "ساحارا سول" -التي ينظمها مركز "باربيكان" اللندني للفنون- إلى "فتح الباب أمام جيل جديد من الفنانين الذين يقدمون في كل فخر الإرث الموسيقي لساكنة الصحراء الكبرى بشمال إفريقيا"، حسب المنظمين. 

 

كلمات مفتاحية:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع